Wednesday, April 1, 2009

علي مشارف الاربعين

تزوجت في الثانيه و العشرين بعد انهاء دراستي تقريبا بعام .. تركت احلامي بأن اكون مرشدة سياحيه باللغه الاسبانيه .. غادرت مصر و رغبت في انشاء اسرة صغيرة بدل من عائلتي و اسرتي المفقودة ... أعطيت و قتي و جهدي للزوج و البيت
و النهاية ------ طريدة في دوله غريبه بطفل صغير بلا مال و عودة للوطن الغالي بلا وظيفه او اي سند
صبر سنوات و سنوات لتربيه الصغير لا افتح فمي بكلمه لاحافظ علي الاب الغائب و علاقته بابنه الي ان قرر الزوج اطلاق سراحي اخيرا لرغبته بالارتباط بأخري و كلمه صريحة أنا غير مسئول عنك علي الاطلاق
و النتيجه ------ نبدأ من أول السطر بالبحث عن عمل و دراسه مرة ثانيه لمواكبه سوق العمل
بعد كل هذا المجهود ... النتيجه صفر مجرد وظيفه عاديه بمرتب صغييييييير لا يفي باحتياجات الشهر و لا حتي الصغير و اهانات يوميه مستمرة من السيد المدير بغير اي داعي
مرة أخري استجداء الاخرين .. البعض يصم أذانه و البعض يشيح بوجهه و البعض الاخر يوعد و لا يفي
أخيرا حسبت حساباتي ووجدت ان طفلي العزيز مازال يحتاجني لمدة 6 اعوام اخري في حياته لانهاء الدراسه الاعداديه و الثانويه و بعد السفر حسب رغبته و رغبة أبيه للدراسه الجامعيه و العيش بجوار والده العزيز
لذا انا محتاجه فقط للحياة و للقمه العيش لمدة 6 سنوات بعد ذلك سأنهي حياتي بيدي _ كان أملي ان ادخر بعض المال لالتحق بدار مسنين عندما يرحل ولدي لبلاده لعدم قدرتي علي الحياة وحدي خاصه عندما يصيبني المرض احيانا لا اقوي علي الحراك لكن الان بعد اهتدائي لهذا القرار سأوفر كثيرا علي نفسي من امتهان البشر لي و جرحهم لي بدون اي داعي او سبب و ساوفر علي نفسي مشقه ادخار مال يقيني شر الكبر و حاجته
انا سعيدة بقراري و سأبلغه لولدي و ساحضر له كل ما يفيد من اوراق يحتاجها في حال رحيلي .. فعلا الحياة لا تستحق ان اعيشها بكل هذا الذل و الهوان من ناس يملكون سلطة أو نفوذ و يدوسون علي كرامتي بدون اي سبب غير اني احتاج العمل
سألت الله ان يهبني عملا و رزقا و لم يستجب ... أن يهبني زوجا و لم يستجب ... ان يضع في وجهي بعض من الجمال و لم يستجب
يا رب لست حانقة و لا غاضبة ولكن لا رغبه لي في زيادة الالام أعلم انك باي شكل سترمي بي في جهنم ففي كل الحالات انا في جهنم
فلما ابقي لعذاب الدنيا يكفيني عذاب الاخرة و لولا هذا الطفل ما بقيت علي قيد الحياة دقيقه واحدة

8 comments:

مياسي said...

"ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييئس من روح الله إلا القوم الكافرون"

صدق الله العظيم

جرحت قلبي من جوا!!

الله يزيح عنّك

راجى said...

اذا بحثتى عن النعم التى انعم الله عليك ، الظاهرة والمخفية لما انتابتك هذه المشاعر ابدا
خففى عنك ولا تراعى

77Math. said...

هناك حلم وردي، أن يكون ابنك بارًا بكِ فيعوضك عن كلّ ما رأيتيه.. وأتمنى أن تعيشي لتري هذه الأيام وتنسيكِ ما أنتِ فيه


لن أقول لك أي شيء لأواسيكِ، كان الله في عونك فعلا، لكن لا تيأسي من البحث عن عمل أفضل، أبدًا لا تمّلي طرق كل أبواب العمل التي لا تُذّلين فيها


مش غلطتك بدءًا، أنتِ كأي بنت تزوجت وتخلّت عن كل أحلامها لأجل زوج لم يقدّر ذلك، ولم يعوضها عما تركته لأجله، ولأجل طفل من المفترض أن يرعاه اثنان، فإذا بكِ ترعيه وحدك..


يقول أحدهم أن الانتحار رفض مؤقت، بينما الحياة رفض دائم، وإصرار على ليّ عنق الحياة حتى تخضعيها لكِ ولأحلامك..


أتمنى لكِ التوفيق سيدتي

حاول تفتكرنى said...

الحمد لله أن الولد موجود على الاقل قد تؤجلين هذا الكلام لمدة ست سنوات اخري
تري ما قد يحدث فى ست سنوات

اسمحي لى أن اعود بعد فترة لهذا الموضوع ، لاني لا اريد ان اضغط بكلماتي عليك هنا واتهمك بالسطحية وقلة الحيلة

نثق بالله خالقنا

وأكيد انت

ألى أن اعود
تحياتي

سلوى said...

مش عارفه أقول إيه
أكيد انت عارفه إيه اللي ممكن يقال

الموت عزيزتي هو الشئ الوحيد القادم لا محاله

فلا تستعجليه

ومين عارف إيه هيحصل بكره

وهل أنت واثقه أن ولدك لن يحتاج لك بعد الست سنوات تلك
يعني انت متخيله إنه هيعيش سعيد مع زوجه أبيه؟

أليس من حقه أن يجد أمه بجواره عندما يحتاج لها

لا تيأسي
وكوني حسنه الظن بالله

vagueraz said...

مممم ...
لأكون صريحة معك , أنا لا أعرفك و لكن من خلال ما كتبت لاحظت أنك تحصرين حياتك بالسنين و أنك تملكين من اليأس ما يكفي مدينة بأكملها ,,,
هذا الكلام مرفوض ,,,,
أولا : لا يجب أن تكتبي دعوت الله و لم يستجب .. الله سبحانه و تعالى يستجيب و لكن يؤخر الإستجابة في كثير من الأحيان لحكمة ,,,
و الله عند حسن ظن عبده به ,,, لا تفقدي الثقة بالله .,,,
والجمال .. الجمال جمال النفس و الروح و الأخلاق و الإيمان .. ليس بالشكل ...
إلجأي لله ...
لم لا تعتبرينه إبتلاء من الله و تصبري عليه لتفوزي بالآخرة ,,,
لم لا تنظري على الحياة من الناحية ال
إيجابية ....
لم لا أربي إبني و أغرس به الإيمان و الأخلاق الكريمة ليكون سنداً لي في كبري ..
لم أجعل من اليأس شمساً أتصبح بها كل يوم .. لم لا أتفاءل ,,,
لم لا تحمدي الله و تمضي في ركب الحياة ,,, لم ,,,
؟؟؟ و أخيراً:
قال تعالى :
"وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ" .
فالله قريب من عباده الموحدين الصائمين الصادقين المتوكلين عليه ، وما علينا إلا أن نرفع أكف الضراعة إلى الله ونلح في الدعاء ولا نيأس من روح الله .

Gannah said...

شوفى مش هوعظك ولا هقولك محاضرة فى ان الانتحار حرام لانك اكيد عارفة ..لكن هقولك هسألك ليه انتى فاقدة الثقة فى نفسك بالشكل ده..انا شخصيا مريت بمرحلة فقدت فيها ثقتى بنفسى جداا ولكن لما فكرت لقيت انى انا كنت غلطانه جداا لانى سمحت لبعض الناس يأثروا على نظرتى لنفسى وده اكبر غلط ممكن ترتكبيه..بلاش ننتظر 6 سنين تعالى من دلوقتى نقول..نقطة ومن أول السطر
انت بالتأكيد شخصية متميزة واللى بتمرى بيه مجرد احباط واكتئاب..بلاش تستسلمى لنظرة الناس وحكمهم عليكِ..بلاش تنضمى ليهم وتكونى عدوة لنفسك..صالحيها اولا واعرفى ان كل انسان جدير بالحياة وانت بالتأكيد انسانة مكافحة جديرة يالاحترام ..فياريت تصدقى ده
ربنا وعدنا بتغيير حالنا اذا احنا اتغيرنا واول خطوات التغيير انك تبدأى حياة تانية جواكِ
تحياتى

Anonymous said...

لا حول ولا قوة الا بالله

ما كل هذا اليأس يا عزيزتي؟؟

هل نسيتي انك الحمد لله ما زلتي بصحتك؟ هناك ملايين يتمنون لو كانوا بصحتهم ولو ضحوا بكل شىء آخر

لا أدري كيف يمكن أن أمد يد المساعدة؟

هل البحث عن عمل سيخفف عنك بعض مشاكلك؟

لو كانت ايجاد عمل سيساعد قولي لي والله المستعان، سأجد وسية للوصول اليك أو اخبارك عمن يمكن أن يساعد في هذا الشأن والله الموفق